الجمعة 4 ذو القعدة 1435

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ميراث الأم من ابنها

السبت 29 ذو القعدة 1428 - 8-12-2007

رقم الفتوى: 102444
التصنيف: مسائل في الميراث

 

[ قراءة: 19861 | طباعة: 141 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

هل ترث الأم ابنها وكم هي النسبة وما هي الظروف التي لا ترث الأم فيها؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فللأم الحق في الإرث من ابنها، وميراثها منه الثلث إلا أن يكون له فرع وارث أو أخوان فأكثر مطلقاً فإنها ترث منه –حينئذ- السدس، قال تعالى: وَلأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إِن كَانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِن لَّمْ يَكُن لَّهُ وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِن كَانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلأُمِّهِ السُّدُسُ {النساء:11}.

والأم ترث الابن في كل حال إلا أن تكون متلبسة بأحد موانع الإرث، كأن تكون هي القاتلة له، أو يختلف دينها ودينه، كأن يكون مسلماً وهي كافرة مثلاً أو يكون أحدهما رقيقاً، أو يُشك في أسبقية موت أحدهما للآخر، فإنها في هذه الأحوال لا ترثه.

والله أعلم.


مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة