الأحد 1 ربيع الأول 1439

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




جواز الترخص برخص السفر بشروطه المعتبرة

الإثنين 6 ذو الحجة 1438 - 28-8-2017

رقم الفتوى: 358531
التصنيف: صلاة المسافر

 

[ قراءة: 3574 | طباعة: 45 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
سافرت سفرا يعتبر عرفا سفرا، ولكن مسافة لا تعتبر سفرا، وأخذتني الحيرة هل آخذ بقول الجمهور أو بقول شيخ الإسلام ابن تيمية فأردت الخروج من الخلاف، وشرعت في الوضوء لكي أصلي دون جمع وقصر، والإخوة الذين هم معي كانوا قد أخذوا بقول شيخ الإسلام فأتبعتهم، وقمنا بجمع التأخير والقصر، ولا أتذكر هل خرجت من البيت بنية السفر أم لا، لأنني أخاف أن أكون آثما، ولا أتذكر هل نويت جمع التأخير والقصر قبل خروج وقت المغرب أم بعد خروجه، فأرجو إعطائي حلا للورطة التي وقعت فيها، فقلبي يكاد يتقطع خوفا من أكون قد ارتكبت أكبر الكبائر، علما بأن الأمر يقلقني.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإنه متى سافر الشخص سفرا معتبرا شرعا جاز له الترخص؛ وإن لم ينو الترخص عند خروجه، ثم إن الأمر يسير بحمد الله، فالعامي لا يأثم إذا قلد من يوثق بعلمه وورعه من أهل العلم، وانظر الفتوى رقم: 169801.

فإذا كنت أخذت بقول شيخ الإسلام ومن وافقه في هذه المسألة، فلا إثم عليك في القصر ولا في الجمع، ولست مرتكبا لشيء من الذنوب -بحمد الله- ما دمت متبعا لأحد العلماء الثقات.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة