[الرئيسية]    مرحبا بكم فى موقع مقالات إسلام ويب
اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تصويت

القراءة هي مقياس و أساس ارتقاء الأمم . فأي الوسائل تراها أهم لتنمية الاهتمام بالقراءة لأبنائنا وشبابنا العازفين عنها ?

غرس حب القراءة منذ الصغر مكتبة في كل بيت مكتبة في كل حي مسابقات و جوائز تشجيعية غير ذلك

الفرار من أسباب المعاصي
27/08/2017
إسلام ويب
من قارب الفتنة بعدت عنه السلامة.. مقولة جميلة، ونصيحة جليلة تمثل قاعدة صادقة وواقعية يقدمها الإمام ابن الجوزي لكل من أراد السلامة في دينه ودنياه، ساقها في كتابه الماتع "صيد الخاطر"..
 
قراءة : 4242 | طباعة : 79 |  إرسال لصديق :: 0 |  عدد المقيمين : 1

من قارب الفتنة بعدت عنه السلامة.. مقولة جميلة، ونصيحة جليلة تمثل قاعدة صادقة وواقعية يقدمها الإمام ابن الجوزي لكل من أراد السلامة في دينه ودنياه، ساقها في كتابه الماتع "صيد الخاطر" ص حيث يقول: " من قارب الفتنة بعدت عنه السلامة، ومن ادعى الصبر وكل إلى نفسه، وربَّ نظرةٍ لم تناظِر. وأحق الأشياء بالضبط والقهر - اللسان والعين ـ؛ فإياك أن تغتر بعزمك على ترك الهوى مع مقاربة الفتنة؛ فإن الهوى مكايد، وكم من شجاع في صف الحرب اغتيل، فأتاه ما لم يحتسب ممن يأنف النظر إليه، وانظر حمزة ووحشي:

فَتَبَصَّـــــرْ ولا تشــــمْ كلَّ برقٍ ***    رب برق فيـــه صـــواعقُ حَيْنِ
 واغضضِ الطرفَ تَسْتَرح من غرام ***  تكتسي فيه ثوب ذلٍّ وشين
فبــــلاء الفتى موافــقــة النفــــــــ ***  س وبدءُ الهــوى طمـوح العـين

ولا شك أنه ـ رحمه الله ـ أخذ هذه القاعدة من كلام الله؛ فقد ساقها الله تعالى للمؤمنين في كتابه العزيز في معرض التحذير من المعاصي والترهيب من الوقوع فيها، فدائما ينهى عن القرب منها، ويدعو إلى الفرار بعيدا عنها، قبل أن ينهى عن الوقوع فيها؛ لأن مقاربة الفتن والمعاصي والذنوب مؤذن باقترافها والوقوع فيها. يقول تعالى: {ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا}، ويقول: {ولا تقربوا مال اليتيم إلا بالتي هي أحسن حتى يبلغ أشده}، وأيضا يقول: {ولا تقربوا الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق}.

من رعى حول الحمى رتع فيه:
إن الإنسان يبقى بخير مادام بعيدا عن الفتن والمعاصي والسيئات، إذا تبدت إليه هرب منها، وإذا رآها مقبلة فر عنها، وأغلق على نفسه أبوابها، وأحكم سداد منافذها حتى لا تجد إليه سبيلا، فهو يعيش في عافية وسلامة، قد أراح واستراح.

فإذا ما طرق العبد أبواب الفتن وسبل الشهوة، وتهاون في رد الشبهات، وإغلاق الأبواب أمام المغريات، انفتحت عليه أبواب البليات، فكم من قدم زلت بعد ثبوتها، وكم ممن غرق في بحر الشهوات والشبهات بعد أن جرفه التيار فأغرقه في لججه وقد عاش زمانا على شاطئ السلامة.

إن الفرار من الفتن يحمي صاحبه من مقارفة الذنوب، والوقوع في المعاصي، والمتجرئ على الشبهات وبدايات المحرمات غالبا ما يقع فيها، فإن تعرض للفتن استشرفت له، ومن رعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ومن تساهل في الشبهات وقع في الحرام ولا بد. كما قال عليه الصلاة والسلام: [فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه، ألا وأن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه](رواه البخاري ومسلم).

كم من فتى كان في صيانة وتعفف حتى سول له إبليس أن ينظر إلى صور العاريات ـ ولو من باب حب الاستطلاع ـ فزلت قدمه وتعلق قلبه فغرق في الوحل، حتى صار يومه كله أمام الشاشة يبحث عن الجديد والعجيب، ونفسه لا تكاد تكف عن طلب المزيد، فمثله كمثل شارب ماء البحر، كلما ازداد شربا ازداد عطشا، كلما أراد التوبة لم يقدر، وكلما عاهد ربه نقض عهده وغلبته الشهوة؛ فعاد إلى ما كان بل أشد.. ولو أغلق الباب من أوله لكانت السلامة.

إن وضع سماعة الهاتف عند سماع صوت المغازل كفيل بإنهاء قصص المرارات التي عاشها أناس تهاونوا في رد أبواب الشر، فهدمت بيوت، وتشتت أسر، ووقعت خيانات زوجية وفضائح مدوية، وما زالت الحلقات تتوالى، ومن لم يتعظ بغيره لم تنفعه المواعظ.

كم من إنسان وقع في الفاحشة بسبب نظرة، فالنظر (كما يقول ابن القيم) "أصل عامة الحوادث التي تصيب الإنسان، فالنظرة تولد خطرة، ثم تولد الخطرة فكرة، ثم تولد الفكرة شهوة، ثم تولد الشهوة إرادة، ثم تقوى فتصير عزيمة جازمة، فيقع الفعل ولا بد، ما لم يمنع منه مانع، وفي هذا قيل: "الصبر على غض البصر أيسر من الصبر على ألم ما بعده"(صيد الخاطر:41).
ولو أغلق عينه لحظة لأغلق الباب على إبليس، وعاش في سلامة.
كل الحوادث مبداها من النظر .. .. ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم نظــرة بلغت في قلب صاحبها .. .. كمبلغ السهـم بين القوس والوتر
والعــبد ما دام ذا طـرف يقلبه.. .. في أعين العين موقوف على الخطر
يســـر مقلــته ما ضـــر مهجته .. .. لا مرحــبا بســرور عـاد بالضرر

علامة عقل وإيمان
إن غلق أبواب الفتن والبعد عن بواعث المعصية والزلل علامة على صحة العقل وقوة الإيمان والدين، غير أن بعض الناس ربما غره شيء من دين وصلاح، أو حسن خلق أو استقامة فيه؛ فيحسن الظن بنفسه فيتهاون في أحذ الحيطة والحذر وينسى أن طرق الشيطان متشعبة ووسائله متعددة لا نهاية لها، وأه لا ييأس من عبد أبدا حتى تفارق روحه جسده، وأنه أشد على أهل الاستقامة من غيرهم.

إن علم الشيطان بالنفس ومحبوباتها وخبايا زواياها وما يستهويها يجعله يدخل إليها من كل باب، فإذا انسد أمامه باب دخل من غيره، وربما فتح للعبد مائة باب من الخير ليوقعه في باب من الشر، فلعلها كانت القاصمة، وقد حذرنا الله من خطواته أشد التحذير: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ} (النور:21)

لقد ضل عابد بني إسرائيل بعد طول عبادة؛ لأنه لم يدفع عن نفسه خطوات الشيطان، فما زال به الشيطان حتى زنى وقتل، ثم لم يرض منه بذلك حتى كفر بالله رب العالمين: {كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ}(الحشر:16).

فلا تعرض نفسك للبلاء، وفر من المعاصي فرارك من الأسد، فإنها أشد ضراوة منه، وتوق سهام السيئات فإن لها جراحات، ورب جرح أصاب في مقتل، وأغلق عنك أبواب الفتن؛ فإن أبوابها تفتح عليك أبواب النيران، فتحرق إيمان قلبك ولا ينجيك منها إلا البعد والفرار عنها، فمن قارب الفتنة بعدت عنه السلامة.

اشترك بالقائمة البريدية
تصويت

القراءة هي مقياس و أساس ارتقاء الأمم . فأي الوسائل تراها أهم لتنمية الاهتمام بالقراءة لأبنائنا وشبابنا العازفين عنها ?

غرس حب القراءة منذ الصغر مكتبة في كل بيت مكتبة في كل حي مسابقات و جوائز تشجيعية غير ذلك
1998-2017 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة
| | من نحن